منتدى ميريام جورج miss egypt 2005
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 يارا: أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
magyyy
المشرفه العامه
المشرفه العامه
avatar

عدد الرسائل : 85
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

مُساهمةموضوع: يارا: أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل!!   الجمعة ديسمبر 28, 2007 8:30 pm

مع الأحوال السياسية المستجدّة في لبنان والتأجيل المستمر لجلسات انتخاب رئيس الجمهورية، فرضت الفنانة يارا على نفسها حظراً بحيث اتّخذت قراراً بعدم مغادرة منزلها ريثما تتوضّح الصورة خوفاً من أي مستجدّات أمنية في الشارع لا تحمد عقباها. وفي وقت كان مقرّراً أن نبدأ الحوار معها بأسئلة فنية، تحوّل الحوار ليتخّذ منحى آخر حيث تطرّقنا إلى مسألة الخوف التي تتحكّم بها.

هل أنت خائفة من الوضع الأمني؟

نعم، فأنا ومنذ بداية الأسبوع أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل.

وماذا ستفعلين إذا طالت المسألة أكثر من ذلك؟
لا أعرف. أخاف كثيراً من إمكانية حدوث انفجارات لا سمح الله. وعلى الإنسان برأيي أن يكون حذراً في تنقّلاته، فأنا أحب أن أكون دائماً في أمان. هناك أشخاص كثيرون يغامرون بأنفسهم ويتجوّلون وكأن شيئاً لم يكن، ولست مثلهم.

عدا عن الأمور السياسية، هل يتحكّم الخوف بحياتك؟
حسب الموقف. الخوف موجود في حياتي ولكنه ليس مرضياً.

لمن تلجئين عندما تشعرين بالخوف؟
إلى أهلي أولاً ثم مدير أعمالي والملحّن طارق أبو جودة.

هل تخافين على نجوميتك؟
عندما أصدر عملاً أبقى متخوّفة من ردّة فعل الناس حياله إذا ما كانوا سيتقبّلونه أم لا. لذلك أحرص دوماً على ما أقدّمه.

هل يتحوّل الخوف لديك الى قلق دائم؟
بالنتيجة أنا إنسانة تثق بنفسها كثيراً. وكل إنسان تتفاوت لديه درجات الخوف ولكنها تزداد لدى الفنان على عمله. وأعتقد أن الخوف أمر ضروري كي يشعر الفنان بالمسؤولية تجاه الأعمال التي يقدّمها.

لديك وساوس في ما يتعلّق بصحّتك؟
لا. أنا أصلّي دوماً والحمد لله. ولا يشغلني هذا الأمر.

صدفة ونوال الكويتية!

"ديو" مع الفنانة نوال؟
أتمنى ذلك فهذا الأمر يشرّفني. ولكن الـ"ديو" لا يشغل تفكيري حالياً لأنني منهمكة بإصدار ألبوميّ الخليجي والآخر اللبناني المصري.

نرى أنك قريبة من الفنانين الخليجيين أكثر من اللبنانيين. وبينما لم يمض على وجودك في الساحة الفنية سوى عامين قطعت أواصر المعرفة بينك وبينهم أشواطاًَ متقدّمة، في وقت من الممكن أن يكون هذا الأمر معدوماً بين فنانة لبنانية أخرى لها سنوات كثيرة في الساحة الفنية وفنانين خليجيين. إلام تردّين هذا الأمر؟
تجمعني معرفة بمعظم الفنانين الخليجيين قبل صدور أغنيتي "صدفة". فهم تعرّفوا إلي مع "توصّى فيي" و"حب كبير". وأذكر أنه وفور صدور هاتين الأغنيتين اتّصل بي الكثير من الفنانين الخليجيين لتهنئتي عليهما. وهذا ما أعطاني دعماً. بعدما توطّدت أواصر المعرفة بيننا. وهذا الأمر عاد فتكرر بعد صدور "صدفة"، حيث تلقّيت العديد من اتصالات التهنئة من الفنانين حسين الجسمي وراشد الماجد وأحلام.

وماذا قالوا لك؟

إن الأغنية جميلة وإنني أدّيت اللون الخليجي بشكل صحيح. وشجّعوني على المضي قدماً بغناء اللون الخليجي. وأحاديثي معهم لا تقتصر على الاتصالات الهاتفية بل تعدّت ذلك إلى لقاءات من فترة لأخرى. وصودف أن حفلة جمعتني هذا العام بعيد الفطر مع الفنانين حسين الجسمي وراشد الماجد.

إذاً، لقاءاتك معهم تتّخذ طابع الصداقة أيضاً؟
مؤخراً كنت والفنانة نوال الكويتية نحيي حفل زفاف في قطر. وبعد أن أنهيت فقرتي الغنائية كانت هي متوجّهة لتؤدّي فقرتها، فقالت لي: "إن شاء الله نلتقي بعد الزفاف ونتحدّث". وهكذا جرى فقد اتّصلت بي بعد الحفل والتقينا وكنا ننزل في الفندق ذاته. الجلسة مع نوال جميلة وهي فنانة قريبة من القلب ومتواضعة.

بعيداً عن الفن، بمَ تتحادثان؟
عن كل شيء كالتسريحات والشكل وزيادة الوزن والريجيم.

يبدو أنكما تحاولان أنتما الاثنتان الخضوع "للريجيم"؟
(ضاحكة) هذا صحيح، حتى أنني عندما عدت والتقيتها في مصر قرّرنا أن نذهب سوياً إلى النادي لممارسة الرياضة. ولكن تعذّر عليّ ذلك لأنني كنت طيلة الوقت منهمكة بتسجيل أغنياتي الجديدة. فقالت لي عندها نوال: "إذاً سنعوّض ذلك في بيروت".

وماذا عن الفنانة أحلام؟
أول مرّة التقيتها كانت منذ 3 أشهر والمرّة الثانية كانت منذ شهر. وأنا كنت أحبها ومعجبة بأغانيها قبل أن أتعرّف إليها وكنت أشاهد حفلاتها على التلفزيون. وعندما تعرّفت إليها أحببتها أكثر. وكما نقول نحن اللبنانيين "هي بتعقّد" (رائعة) ومميّزة. وكان قد حدث سوء تفاهم بيننا قبل أن أتعرّف إليها على خلفية أغان للشاعر منصور الشادي والملحّن ناصر صالح اللذين أسمعاني أغاني ضممتها إلى ألبومي الجديد من دون أن يذكر لي أنها لأحلام. وسوء التفاهم هذا سبّب معرفتي بها، حيث قلت لأحلام (مازحة) جيّد أنه وقع بيننا سوء تفاهم كي أتعرّف إليك لأنني أحببتك أكثر. فراحت تضحك.

كم كان عدد الأغاني؟
كانتا اثنتين، واحدة منهما بعنوان "أنا إنسانة". وكانت أحلام تعتقد أنني كنت أعلم أن الأغنيتين لها وأخذتهما عمداً. ثم اعتذرت منها وأوضحت أن أحداً لم يقل لي أن الأغنيتين لها. وقد تفهّمت الأمر فهي ليست صعبة.

هل تحبّين توضيح الأمور كي لا تتوسّع هوة المشاكل بينك وبين الآخرين؟
هذا صحيح. فأنا لا أحب المشاكل خصوصاً مع فنانة لم أكن أعرفها وأحبها كثيراً. وهي عادت فتحدّثت عن "صدفة" وعن إجادتي أداء اللهجة الخليجية بإتقان، وأخبرتني أن الأغنية حقّقت نجاحاً في الخليج. وأنا سعدت بذلك.

إجتمعت في حفل عيد الفطر مع فنانين خليجيين هما راشد الماجد وحسين الجسمي، وليس مع فنانين لبنانيين هل تعمّدت ذلك؟

إطلاقاً. فمتعهّدو الحفلات اتّصلوا بالشركة التي تعنى بإدارة أعمالي وبطارق أيضاً وجرى التنسيق بينهم حول كل التفاصيل. ما من مرّة اشترطت أن يكون هذا الفنان أو ذاك في حفلاتي.

هل كان لديك مشكلة في أن تغني مع الفنانة إليسا في الحفلة ذاتها لا سيّما أن ثمة تشابهاً بالرومانسية التي تميّز بها صوتاكما ونوعية أغنياتكما؟
ليست لدي مشكلة بالتواجد مع أي فنانة. أما بالنسبة للرومانسية فهناك الكثير من الفنانين الذين يقدّمون أغاني رومانسية. وهذا الأسلوب ليس حكراً على فنان واحد وتبقى لكل فنان طريقته بالأداء.

هل تحدّثت مع إليسا في حفل دبي؟
لا، لأنني كنت أحيي الحفل في ثاني أيام العيد. أما إليسا فتزامنت حفلتها مع اليوم الثالث.

عبّرت إليسا مرّة عن إعجابها بصوتك، هل سبق وتعرّفت إليها خصوصاً وأنكما تنتميان للمنطقة نفسها (دير الأحمر)؟
لا. وأنا فخورة بها وبنجاحها.

كيف كانت الأجواء في كواليس الحفل الذي جمعك براشد الماجد وحسين الجسمي؟
لم ألتق راشد لأنه كان على المسرح عندما غادرت الحفل بعد أن أنهيت فقرتي الغنائية، ولكننا كنا نتواصل عبر الهاتف. إلتقيت حسين والتقطنا الصور سوياً، وقلت له نريد أن نأكل الـ"مكبوس" (طبق إماراتي) فنحن نمرح دائماً سوياً. وحسين يرسل لي دائماً طبق الـ"مكبوس" سواء كنت في دبي أو مصر، وحتى أنه يرسله لي إلى لبنان.

وهل تبادلينه الأمر بإرسال طبق لبناني له؟
للأسف، هو لا يزور لبنان مؤخراً بسبب الوضع الأمني أو ربما يزوره وأنا لا أعلم. ولكن سبق ودعوته للغداء منذ سنة ونصف تقريباً إلى منزلي العائلي في لبنان، عندما حلّ ضيفاً على نيشان في برنامجه "أكيد أكيد مايسترو". وطهونا له أطباقاً لبنانية مفضّلة لديه لا سيّما التبولة.

وهل غنّى في تلك المناسبة؟
لا. كانت جلسة عائلية.

هل سبق أن طلبت منه لحناً؟
نعم، ووعدني خيراً.

"ديو" مع أحلام

إذا كنت ستغنّين "صدفة" مع فنان خليجي، فأي واحد تختارين؟

الفنانة نوال الكويتية لأن الأغنية كانت لها. وسبق لي أن غنّيتها مرّة في حفلة خاصة مع الفنانة أحلام.

لبست فستان الزفاف في "صدفة"، هل أحببت أن تعيشي التجربة في الواقع؟
أذكر أن الفستان استحوذ على إعجابي كثيراً عندما كنت أجرّبه للمرّة الأولى، فقلت لمصمّمه جورج حبيقة عندما سأنتهي من تصوير الأغنية، سأهرب بالفستان وستبحثون عني ولن تجدوني.

من تمنّيت أن يكون العريس عندها؟
لم أفكّر بالعريس، فأنا كنت أفكّر بنفسي وبأنني أرتدي فستان الزفاف.

فنانات كثيرات ارتدين فستان الزفاف في أغانيهن المصوّرة لا سيما نانسي عجرم وكارول سماحة، ألم تخشي أن يُقال إنك تقلّدينها؟
عندما أطلعتني المخرجة ميرنا أبو الياس على الفكرة شعرت أنها قريبة من قصة الأغنية وإعلان العطور الذي صوّرته حيث أغني "صدفة" في حفل زفاف. وفستان الزفاف برأيي ليس حكراً على فنانة دون أخرى.

يارا المشاهدة وليست الفنانة، أي فنانة لفتتك أكثر بفستان الزفاف؟
لفتتني نانسي عجرم في فستان الزفاف. وأغنيتها المصوّرة "لون عيونك" جميلة ونانسي "بيلبقلها شو ما عملت" (يليق بها كل شيء).

هل تعرفينها؟
رأيتها مرّة ولكن لمَ يتسنّ لنا أن نجلس سوياً ونتحدّث.

معظم النجمات اليوم عازبات. إليسا، نانسي عجرم، ميريام فارس، نوال الكويتية... هل تشعرين أن الفن يسرقكن من الزواج؟
الزواج يتطلّب وقتاً كاملاً للاهتمام بالأسرة والأولاد... والفن أيضاً يستلزم الكثير من الاهتمام، والتوفيق بينهما صعب نوعاً ما. أنا أحبّ العائلة. وعندما أشعر أن الوقت قد حان للزواج فلن أحرم نفسي من ذلك.

ما أجمل صدفة في حياتك؟
هي أنني تعرّفت إلى الملحّن طارق أبو جودة الذي كان يبحث عن صوت يطلقه. ولو لم أكن أنا فبالطبع لكانت فنانة أخرى مكاني. أنا أعتبر نفسي محظوظة لأن طارق هو من أوصلني إلى ما أنا عليه اليوم من نجاح وفرح.

لكن الناس لا تصدّق أن لا قصة إعجاب تربطكما؟

لمَ برأيك (ضاحكة)؟ ربما يعتقدون ذلك لأننا دائماً سوياً فهو يخشى عليّ كثيراً وعلى عملي. أنا أدين له بالكثير ولا أعرف كيف سأكافئه. الأهم أن أكون وفيّة له.

"الملك فاروق" والمرّة الثانية

بعد أن غنيّت مقدّمة مسلسل "صاحبة الإمتياز"، هل تلقّيت عروضاً للتمثيل في مسلسلات رمضان؟
نعم، ولا أذكر أسماء المسلسلات لأن الاتصال حولها يتمّ بطارق. سابقاً كنا نتحدّث والمخرجة ميرنا خياط أبو الياس عن مشروع فيلم سينمائي، وفي مصر تلقّيت العديد من العروض السينمائية ولكن التمثيل مؤجّل حالياً في حياتي لصالح الفن فقط.

صوّرت إعلاناً لعطور محمود سعيد التي صوّرتها من قبل الفنانة ميريام فارس ومؤخراً الفنانة نانسي عجرم، هل تشعرين أن الفنان يجب أن يكون وحده الصورة المرّوجة للإعلان؟
لا. نظرتي للإعلان تتعلّق في ما إذا كان سيضيف لي ويقدّمني للناس بصورة جيدة أم لا. ولا يهمّني من صوّره قبلي أو بعدي.

ماذا تابعت من مسلسلات في رمضان؟
"الملك فاروق" على الـ mbc. وكنت أضطرّ في بعض الأحيان للسفر، فانقطع عن متابعة بعض حلقاته التي أعوّض مشاهدتها حالياً مع العرض الثاني له. وعلاوة على ذلك أشاهد حلقات سبق وشاهدتها وأكتشف أموراً جديدة فيها، وقد تابعت بعض حلقات "باب الحارة".

هل كنت ترغبين في أن تمثّلي في مسلسل "الملك فاروق"؟
نعم سيدتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احلى مريومه
اداره المنتدى
اداره المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 650
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: يارا: أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل!!   السبت ديسمبر 29, 2007 10:45 am

مرسى على الموضوع والمقال
وبالتوفيق ليارا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://meriamgeorge.super-forum.net
شهودة
اداره المنتدى
اداره المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 103
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 27/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: يارا: أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل!!   السبت ديسمبر 29, 2007 4:48 pm

ميرسى اوى على المقال الجميل ويارب يجعل السلام يعم على لبنان والعالم العربى كلة يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يارا: أشعر بالخوف ولا أغادر المنزل!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ميريام جورج :: المنتدى الفــنى :: اخبار وصور نجوم الفن-
انتقل الى: